صباح فخری


صباح فخری

Sabah Fakh i Sabah al-Di Abu Qaws (A abic: صباح الدين أبو قوس), also k ow as Sabah Fakh i (A abic: صباح فخري; May 2, 1933 – Novembe 2, 2021), was a Sy ia e o si ge f om Aleppo. Wi h ove 50 yea s of fame a d popula i y […]


Sabah Fakh i

Sabah al-Di Abu Qaws (A abic: صباح الدين أبو قوس), also k ow as Sabah Fakh i (A abic: صباح فخري; May 2, 1933 – Novembe 2, 2021), was a Sy ia e o si ge f om Aleppo.

Wi h ove 50 yea s of fame a d popula i y as a si ge , Sabah Fakh i modified a d popula ized he he -fadi g fo ms of adi io al A abic music Muwashaha a d Qudud Halabiya. He was well k ow fo his s o g vocals, execu io of Maqama a d ha mo y, as well as his cha isma ic pe fo ma ces.

Co e s

Biog aphyedi

Sabah was bo i Aleppo, Sy ia a d e olled i he Academy of A abic Music of Aleppo. He la e s udied a he Academy of Damascus, f om which he g adua ed i 1948. He was give he s age ame Fakh i by his me o , Sy ia a io alis leade Fakh i al-Ba udi, who e cou aged him as a you g boy o s ay i Sy ia a d o avel o I aly. O e of Fakh i’s ea lies pe fo ma ces was i 1948 a he P eside ial Palace i Damascus, befo e P eside Shuk i al-Quwa li a d P ime Mi is e Jamil Ma dam Bey. U like ma y A ab a is s, he eve s udied o wo ked i Cai o, i sis i g ha his fame is li ked o he a is ic he i age of his homela d, Sy ia.

Sabah Fakh i is o e of he ve y few si ge s f om A abic-speaki g cou ies o have eached widesp ead popula i y by si gi g i he A abic la guage (i cludi g Eu ope, Asia, he Ame icas, a d Aus alia). His ame is e sh i ed i he Gui ess Book of Reco ds fo his p owess i Ca acas, Ve ezuela, whe e he sa g co i uously fo 10 hou s wi hou pause.2

I 1998, Fakh i became a membe of he Sy ia pa liame fo he sessio , as a ep ese a ive of a is s.3

I e ac io wi h he audie ceedi

Whe he pe fo med, Fakh i i sis ed o i e ac i g wi h his audie ce. Befo e si gi g, he i sis ed o havi g a good a mosphe e by havi g good musicia s a d a app op ia e sou d sys em. While pe fo mi g he asked fo he ligh s o emai o , o i e ac wi h he audie ce. He said ha he audie ce played a key ole i b i gi g ou he pe fo me ‘s c ea ivi y. The audie ce should be awa e of he music a d poe y, so hey would value he music give o hem.4

Majo wo ksedi

Fakh i sa g ma y adi io al so gs f om Aleppo, based o he poems of Abu Fi as al-Hamda i, Al-Mu a abbi a d o he poe s. He also wo ked wi h co empo a y compose s. Some of his mos popula so gs a e:

Awa dsedi

Fakh i was awa ded he Sy ia O de of Me i of Excelle Deg ee by he Sy ia p eside Basha al-Assad i ecog i io of his achieveme s i se vi g a d his ole i evivi g he a is ic he i age of Sy ia.5

صباح فخري

صباح فخري (۲ مايو ۱۹۳۳ – ۲ نوفمبر ۲۰۲۱)، مُطربٌ سوريٌّ، يُعدُّ من مشاهير الغناء في سوريا والوطن العربي، فنان ومغنٍ من أعلام الموسيقى الشرقية، وفخري ليست نسبته وإنما هي تقديراً لفخري البارودي الذي رعى موهبته.۵

محتويات

المولد والنشأةعدل

ولد صباح الدين أبو قوس في يوم ۲ أيار عام ۱۹۳۳، في مدينة حلب السورية أحد أهمّ مراكز الموسيقى الشرقية العربية.۶ ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهد حلب للموسيقى وبعد ذلك في معهد دمشق، تخرّج من المعهد الموسيقي الشرقي عام ۱۹۴۸ بدمشق، بعد أن درس الموشّحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود ومن أساتذته أعلام الموسيقى العربية كبار الموسيقيون السوريون الشيخ علي الدرويش والشيخ عمر البطش ومجدي العقيلي ونديم وإبراهيم الدرويش ومحمد رجب وعزيز غنّام. كان في شبابه موظفاً بأوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة هناك.

نشاطه الفنيعدل

صباح فخري واحد من أعلام الغناء العرب، اشتهر في أنحاء الوطن العربي والعالم وفي السجلات العالمية للمطربين كواحد من أهم مطربي الشرق، أقام صباح فخري حفلات غنائية في بلدان عربية وأجنبية كثيرة وطاف العالم وتربّع على عرش فن الغناء والقدود الحلبية.

الجوائز وشهادات التقديرعدل

أعماله الفنية السينمائية والتلفزيونية والإذاعيةعدل

علامات فارقةعدل

مناصبهعدل

وفاتهعدل

توفي في الثاني من شهر نوفمبر ۲۰۲۱ ميلاديًّا، ۲۷ ربيع الأول ۱۴۴۳ هجريًّا، عن عمر ناهز ۸۸ عامًا، وقد نعته نقابة الفنانين في سوريا على حسابها على فيسبوك: «نقابة الفنانين تنعي رحيل الفنان القدير صباح فخري ونوافيكم لاحقا بموعد التشييع والدفن والتعازي (إنا لله وإنا إليه راجعون)».۸

صباح فخری

    نظرات بسته شده اند